لا تدخل الوحش

عندما خرجت الأم لمشوار قريب، أكدت على ابنها ألا يفتح الباب ويدخل أحد إلى البيت. ما هي إلا لحظات حتى دق الباب “طرق قرع! قرع طرق!” وعندما سأل بطلنا خائفا: “من؟!!” أتاه صوت قائلا: “أنا الوحش، أدخلني… أريد أن ألعب معك” !

كيف يتصرف الطفل أمام إلحاح الوحش؟ هل سيستجيب للمغريات المعروضة عليه ويدخل الوحش رغم تحذيرات أمه؟ وماذا سيفعل الوحش إذا ما تمكن من الدخول؟فكرة الكتاب تقدم بطريقة غير تقليدية كيفية تعامل الطفل مع مخاوفه وتتماشى مع مقولة الكاتب الهندي الشهير ديباك شوبرا بأن “أحسن استخدام لخيالنا هو الإبداع وأسوأ استخدام له هو القلق

وتأتي نهاية الكتاب غير متوقعة لتجعله مضحكا ومختلفا في ذات الوقت. كما تتميز القصة بأن الرسومات تكمل النص البسيط وتوصف استعدادات الطفل لإبعاد الوحش والمخاوف التي تملأ خياله في حالة دخول الوحش بالفعل.

Darf das Ungeheuer rein الكتاب صادر بالألمانية تحت عنوان

عن دار نشر ارس اديشن   من تأليف ورسم أوته كراوزه. قامت بسمة حبش بترجمته إلى العربية ضمن مشروع “كلمة” للترجمة : إحياء لحركة الترجمة في العالم العربي تحت مظلة قطاع دار الكتب في دائرة الثقافة والسياحة بأبوظبي.

مناسب لسن +5

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s