وَطواط يحلق عالياً : السّمندل تطلق مجموعة كوميكس بالعربية للقراء الشباب

* تم نشر المقال الأصلي باللغة الإيطالية على موقع Arabook.it و بالإنجليزية على Arablit.org وقامت مبادرة حادي بادي بترجمته إلى العربية


منذ تأسيسها في عام 2007، أصدرت جمعية السّمندل الرائدة في فن الشرائط الصورة (الكوميكس) في  لبنان والعالم العربي، أكثر من 17 مجلة، وست أنطولوجيات كوميكس وست روايات مصورة، إضافة إلى القيام بأنشطة ومبادرات متخصصة في هذا المجال؛ معظمها موجه للكبار. ولكن على مر السنوات، نمت فكرة مشروع لإنتاج كوميكس عربية للشباب تحت 18 سنة ومن هنا انطلق “وَطواط” في عام 2018.

تطور المشروع بشكل ملحوظ منذ إنشائه ليصبح وَطواط الآن منصة إلكترونية مجانية تمكن القراء الشباب من تحميل وتصفح روايات مصورة.

تشرح الرسامة والكاتبة اللبنانية لينا مرهج، أحد مؤسسي السّمندل، السبب وراء اختيار هذا الاسم الغريب للمجموعة الشبابية.

الوَطواط عبارة عن حيوان طائر، ولكنه أيضا يعيش في الكهوف وهو مماثل لحيوان السلمندر (الحيوان المختار لمجموعة السّمندل)، والذي بطبيعته الثنائية البرمائية يليق مع طبيعة الكوميس. كما أن الوَطواط يحمل معه أيضا صدى باتمان – البطل الخارق المعروف.

لينا مرهج، رسامة وكاتبة لبنانية، من مؤسسي السّمندل و وَطواط

ولكن ما الذي يجعل مثل هذا المشروع مميزاً؟

أولاً، الهدف. يهدف وَطواط إلى تعزيز انتشار الكوميكس بين القراء الشباب، خاصة الذين تقل أعمارهم عن 18 عاماً. فحاليا، يمكن حصر القصص المصورة المتكاملة التي تستهدف هذه الفئة العمرية والتي ليست من إنتاج ديزني، على أصابع اليد الواحدة. لذا يهدف هذا المشروع إلى ملء هذه الفجوة بشكل خاص.

منصة وَطواط لا توفر فقط مساحة للفنانين، بل أنها عبارة عن مشروع متكامل يسعى إلى دعم تبادل الخبرات والآراء. فمن خلال وَطواط، تقوم السّمندل بتنظيم العديد من ورش العمل حول الكوميكس في المكتبات العامة في لبنان بالتعاون مع جمعية السبيل. هذا وبالإضافة إلى قيام وَطواط بإطلاق ثلاث مسابقات لكتابة سيناريو القصص المصورة: واحدة تستهدف المراهقين، الأخرى حول السيرة الذاتية والأخيرة حول التحديات الشخصية. وكانت النتيجة مجموعة من الأعمال المبتكرة التي يمكن من خلالها تقدير مهارات المبدعين الأصغر سنًا والسمات المميزة للرسامين العرب الذين قاموا بإرشادهم خلال هذه التجربة.

تشير لينا مرهج إلى تجربتها مع المشروع على أنها ممارسة عملية للتعلم المستمر سواء لمن يرسم كوميكس لأول مرة أو للفنانين الذين لديهم خبرة مسبقة. الهدف كما أشارت لينا في حوارها هو إمكانية النشر على منصة وَطواط بصورة مستمرة عبر الوقت.

يحتوي الموقع الإلكتروني حالياً على ثمان قصص بالعربية، منهم قصتين مترجمتين. 

واحدة تم ترجمتها من الإسبانية بعنوان “ماريا وأنا”، وهي قصة تدور حول موضوع التوحد؛ و الثانية من الفرنسية بعنوان “ني ني بطلو” قصة ورسم الفنانة ليزا ماندل. 

بالإضافة إلى ذلك، توجد قصتان من مسابقة الشباب، وهما؛ “كاتي والخياطة” و”الحجرات”. قامت بكتابة قصة “كاتي والخياطة” نور رافع عندما كان عمرها 12 سنة فقط وقامت بالرسم كارلا حبيب.

كما تم دعوة فنانين مخضرمين لتقديم أعمال. منهم الفنان والكاتب المصري المشهور وليد طاهر، الذي قام بتأليف ورسم قصة “الفقد” ، والتي تحكي عن شخصية تفقد متعلقاتها بشكل يومي. كما عملت الفنانة نور حيفاوي مع الكاتب غسان نجا على قصة “خطة محكمة”، والتي تحكي عن حياة شباب معاصرين والتحديات التي يواجهونها.

وأخيرا، هناك الجزء الأول والثاني من “مد وجزر”، تأليف غدي غصن مع كاتبة الأطفال واليافعين اللبنانية فاطمة شرف الدين ورسم غدي غصن.

من المؤكد أن وَطواط مشروع يستحق المتابعة عن كثب، ونتوقع منه المزيد من الكوميكس الرائعة !


الترجمة إلى العربية: دينا سلامة

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s