ما معنى أن أكون بنتًا؟

بعد أن رفض فارس أن تلعب نور مع الصبيان كرة السلة لمجرد انها بنت، عادت إلى منزلها وهي في حيرة وتسأل أمها “ما معنى أن أكون بنتا؟”  وطلبت الأم من ابنتها أن تفكر بنفسها في الاجابة على هذا السؤال المهم.  يا ترى هل ستنجح نور في إيجاد الاجابة ؟ وهل هناك فعلا ما يميز البنت عن الولد؟ وهل المفروض أن يكون هناك سقفا لأحلام البنات؟

تأخذنا الكاتبة لبنى شكري من خلال حوار شيق بين نور وأمها في رحلة البحث عن إجابة مثل هذا السؤال الصعب حتى تدرك بطلتنا بنفسها ما معنى أن تكون بنتا. وجاءت رسوم رانيا أبو المعاطي بخطوطها الانسيابية وألوانها الزاهية لتكمل النص وتصوير خيال وأحلام نور.

يتطرق الكتاب بسلاسة وذكاء إلى قضية هامة وهي المساواة بين البنت والولد ونظرة كل طرف للآخر ولنفسه وامكانياته. أعجبنا بأسلوب الأم في تمكين ابنتها على التفكير والوصول إلى الإجابة بنفسها. نحتاج إلى المزيد من نوعية هذه  الكتب التي تتطرق إلى أسئلة الأطفال الصعبة بذكاء وتحترم عقله وتمكنه من التفكير.

الكتاب من إصدار دار البستاني عام 2016  ضمن سلسلة “نور تسأل” . تحاول السلسلة الإجابة على تساؤلات وجودية أخرى من خلال العناوين التالية : “لماذا أنا هنا؟”، “هل يمكن أن أصبح عروسة بحر؟” و”لماذا يجب أن أكبر؟” الكتاب مناسب لسن  +7.

الكتاب متوفر من دار النشر مباشرة عبر هذا الرابط أو في المكتبات وعلى المواقع المتخصصة.

 شاهد المذيعة هاجر جميل وهي تحكي الكتاب ضمن حملة Save with Stories قصصنا بالعربي التي تنفذها مبادرة حادي بادي بالشراكة مع هيئة إنقاذ الطفولة بمصر.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s