الذبابة التي أنهت الحرب

نزل خبر شراء مضرب الذباب الكهربائي كالصاعقة على دبانة وفتفوتة و بوبو السكر ! أدركت الذبابات الثلاثة أن أهل البيت قد أعلنوا الحرب. لم تفهم الكائنات الصغيرة سلوك بني البشر ورغبتهم في التخلص منها. واقترحت فتفوتة  الحل؛ الهروب إلى بلاد نيبال البعيدة التي يعيش سكانها بسلام مع جميع المخلوقات بما فيها الذباب. يا ترى كيف كانت رحلة الهروب وهل سيتمكن الذباب من العيش في البلاد المثالية بينما تتعرض بلادهم للحرب وأصدقائهم للخطر ؟ ماذا يستطيع أن يفعل ذباب صغير أمام البنادق والدبابات وما الخطة التي فكروا فيها؟

  

ما بين الجدية والمرح ، استطاعت الكاتبة الآيسلندية  برندس بيورفينزدوتر ان تحكي عن الحرب من خلال أعين كائنات صغيرة. مثل الأطفال، فإن الذباب لا يمكنه أن يفهم أسباب الحرب سواء السياسية أو الدينية أو العرقية… كما انه يعيش بجانبنا ولكننا لا نتوقع أن يتأثر بأفعالنا لهذا المدى.  حاولت برندس أيضا توصيل مفهوم التمكين لأي كائن يظن انه صغير في السن أو الحجم أو الأهمية وأنه اذا ما فكر، يمكنه أن يقاوم أي شخص مهما كانت قوته وسلطته.  كما طرحت الكاتبة  منظور آخر للتعامل مع المواجهة حيث ان ابطال قصتنا استطاعوا المواجهة عندما وصلوا لإبصار قوتهم والتعرف على العالم الخارجي الذي ساعدهم في التعرف على أنفسهم . كما وظفت الكاتبة الرحلة من وإلى نيبال في بناء وتطور الشخصيات؛ لكننا وجدنا إطالة لا داع لها في بعض من فقرات الرحلة.

فاز الكتاب بالجائزة الآيسلندية لكتاب الطفل عام 2011 وصدرت النسخة العربية من ترجمة مازن معروف عن دار الفلك للترجمة والنشر في عام 2016 بدعم من معرض الشارقة الدولي للكتاب. مناسب لسن +11

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s