العام الذي تساقط فيه شعر أمي

“كنت سعيدة جدا بعودة أمي للمنزل. لكنني كنت أريدها أن تعد لي طعام الغداء، وأن تصطحبني الى المكتبة، و أن تقوم بكل الأمور الأخرى التي اعتدت القيام بها من أجلي. أظن أنني كنت أريد حقا أن تعود أمي كما كانت من قبل، حتى أتأكد أنها على ما يرام.”

بدأت مذكرات كلير في أوائل الصيف وهي لديها أحلام وخطط عريضة للإستمتاع بالعطلة  ولكنها شعرت أن هناك شيئا يقلق والديها وبالفعل تحول هذا الصيف إلى شئ مختلف. فقد أصيبت والدة كلير بورم خبيث في الثدي؛ وبدأت رحلة علاج الأم بداية من الجراحة لاستئصال الورم مرورا بالعلاج الكيماوي وصولاً للعلاج الإشعاعي. يا ترى ما المشاعر التي تختبرها كلير في هذه الرحلة الصعبة؟ و هل ستستطيع التغلب على الصعاب التي سوف تواجهها ؟

تحكي لنا الكاتبة آن سبلتز- الناجية من مرض السرطان-  وجهة نظر طفلة صغيرة تعاني والدتها من سرطان الثدي مستندة إلى مذكرات ابنتها. وألقت الكاتبة الضوء على بعض الأفكار والمخاوف الطبيعية التي تواجه الأطفال في هذه الظروف مثل الشعور بالخوف أو بالذنب “كيف أصيبت أمي بالسرطان؟ هل فعلت شيئا أدى إلى مرضها…..؟”  وشعور الأطفال أنهم غير مرئيين ولا يوجد من يهتم بهم مما يصيبهم بالغضب.  “كان من الممكن ألا يكون الأمر بهذا السوء، لولا أني شعرت أيضا بأنني غاضبة و أن صبري قد نفذ. مما جعلني أشعر بالشناعة حقا: إذا بدا أمرا في غاية الأنانية.”

وأجابت الكاتبة أيضا على بعض التساؤلات الخاصة بالأسئلة الشائعة لدى الأطفال عن طبيعة المرض من خلال قصاصات تحمل أخبار علمية تناقش أكثر النقاط المهمة مثل ما هو السرطان والتشخيص وخطوات العلاج المختلفة بلغة مبسطة “العلاج الكيميائي مثل عملاق قوي يستطيع أن يخلي حقلا من الأعشاب الضارة المؤذية و لكنه يعجز عن أن يحول دون دهس بعض الأزهار في الطريق.” وتحدثت أيضا عن ما يمر به الكبار من مشاعر مختلفة  كرد فعل للإصابة بالمرض “الإصابة بالسرطان أمر صعب على أي شخص، لكن الناس يختلفون في ردود أفعالهم.”

وجاء الإخراج الفني للكتاب وكأنه دفتر مذكرات وذكريات حيث حولت الرسامة كيت سترنبرج النص برسوماتها لتبدو وكأنها صفحات منزوعة من يوميات طفلة صغيرة مضيفة بتقنية الكولاج بعض الصور الحقيقية للكاتبة وعائلتها بالإضافة إلى بعض الرسومات التي قامت بها الفتاة الصغيرة.
بعد الإنتهاء من علاج السرطان في عام 1998، أسست  الكاتبة جمعية”Kid Support ” لتقديم الدعم للأطفال الذين أصيب ذويهم بالسرطان.

بعد الإنتهاء من علاج السرطان في عام 1998، أسست  الكاتبة جمعية”Kid Support ” لتقديم الدعم للأطفال الذين أصيب ذويهم بالسرطان. 

الكتاب صادر بالانجليزية عن الجمعية الأمريكية لعلم النفس تحت عنوان “The  Year my Mother was Bald” والنسخة العربية من إصدار دار نهضة مصر التي ترجمت كتب تتطرق إلى موضوعات متنوعة متعلقة بالصحة النفسية للأطفال من إصدار الجمعية المرموقة. الكتاب مناسب ل 8 -12 سنة.


يعد سرطان الثدي أحد أكثر السرطانات شيوعًا بين النساء، ولكنه قد يصيب الرجال أيضًا، ولكن بنسبة أقل، واليوم مع التطور الكبير في الطب فقد توصل الأطباء إلى إنجازات كبيرة في مجالي الكشف المبكر والعلاج لمرضى سرطان الثدي، لينخفض عدد الوفيات الناجمة عن المرض.

ويعتبر أكتوبر الوردي شهر التوعية من مخاطر سرطان الثدي حيث يتم عمل حملات ومبادرات حول العالم من أجل رفع التوعية والدعم والحث على الكشف المبكر وتقديم المعلومات والمساندة ضد هذا المرض.

في عام 1991 ظهرت أشرطة اللون الوردي للمرة الأولى، عندما قامت مؤسسة «سوزان كومان»، أشهر مؤسسة في مجال مكافحة سرطان الثدي، منذ إنشائها عام 1982 بالولايات المتحدة بتوزيع أشرطة وردية على المشاركين في سباق بمدينة نيويورك للناجين من الإصابة بسرطان الثدي، لكن الاعتماد الرسمي للشريط الوردي تم في 1992، وتم اشتقاقه من اللون الأحمر المخصص للإيدز.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s