لما عطس الحوت

“ابتلع ألعابا، رماها أطفال كانوا يلعبون على الشاطئ.. “

عنبر حوت أزرق كبير يجوب في البحر سعيدا، لكنه يبتلع كل ما يجده في طريقه.. كراسي مكسورة، أكياس بلاستيكية، ألعاب أطفال وأشياء كثيرة حتى بدأت بطنه تؤلمه. كيف سيتمكن عنبر من التخلص من آلام المعدة؟ وهل يستطيع التغلب على الأضرار التي ألحقتها المخلفات بجسده؟

برعت الكاتبة اللبنانية مريم ترحيني في التطرق إلى قضية هامة وهي تأثير تلوث البيئة ورمي المخلفات في المحيطات والبحار من خلال قصة شيقة وبسيطة للطفل بأسلوب سلس وجمل قصيرة مليئة بالمعاني الكبيرة. وجاءت رسومات الرسامة الفلسطينية براء العاوور التي غلب عليها اللون الأزرق بدرجاته المختلفة لتكمل النص ببراعة، حيث عكست الرسامة مشاعر الحوت في المراحل المختلفة للقصة. كما نرى أحيانا تفاعل الأسماك من حوله مع الأحداث.

مع توجه الكثير من العائلات إلى المصايف المختلفة،  يساعد هذا الكتاب على مناقشة الأطفال وتوعيتهم بأضرار إلقاء المخلفات في البحر. وقد تصلح القصة كبداية لمناقشة طرق التقليل من استخدام البلاستيك وإعادة تدويره في المنزل وكيفية التخلص منه بطريقة مسؤولة أو حتى للمشاركة في بعض حملات التوعية والتنظيف الأهلية مثل التي تنظمها مؤسسة greenish و imagine if في مصر. نرشح لكم أيضا مشاهدة بعض الفيديوهات أو قراءة مقالات عن أضرار إلقاء البلاستيك في البحار.

الكتاب من إصدار دار أصالة  للنشر ووصل للقائمة النهائية لجائزة اتصالات  لعام 2017 عن فئة أفضل نص. مناسب لسن +4. 
الكتاب متوفر من دار النشر عبر هذا الرابط أو في المكتبات وعلى المواقع المتخصصة.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s