انتخبوني

نجد أنفسنا أمام مناظرة انتخابية شديدة التنافسية بين الحمار والفيل على المقعد الرئاسي.  وما أن يبدأ الحمار في توجيه كلامه للناخبين حتى يقاطعه الفيل و يبدأ الاثنان في الهجوم على بعضهما البعض؛ مرة بتوجيه اتهامات بالغرور والفساد، ومرة بمحاولة استمالة الناخبين بالحلوى والفول السوداني والوعود الدعائية… فالحمار  يدعي أنه الأقدر على “حمل” الأمانة، أما الفيل فيعتمد في دعايته على أنه مرشح “له وزنه”، ترى من سيفوز في الإنتخابات؟

استطاع بن كلانتون عرض مفهوم ديمقراطي مهم من خلال عرض طرق وخطوات العملية الانتخابية وطرح العديد من الطرق المختلفة التي يلجأ إليها الناخبون في المناظرات وجذب الناخبين بطرق معنوية ومادية. كما نجح في جعل وجود الناخب خفيا حتى يوم النتيجة  ليعكس رمزية عدم اهتمام المرشحين بالمواطنين. و لكن في النهاية، المواطن هو صاحب القوة الأعظم في التصويت و يمكن أن يفاجئ الجميع بالنتيجة.

كعادة الكتب المصورة التي يرسمها مؤلفها، ساعدت رسومات كلانتون في تكملة النص و إضفاء بعض المرح عليه. كما استخدم الكاتب الرسام كل من يمين و يسار الصفح لرسم صورة أوسع و أكبر بعرض الصفحتين . كما انه استخدم  اللونين الأحمر و الأزرق بدرجاتهم في تطور أحداث الكتاب ليعكس إحتدام المعركة بين الحزبين الأشهر في الولايات المتحدة الأمريكية: الديمقراطي و الجمهوري.

نتمنى أن نرى كتب عربية أكثر تطرح المفاهيم السياسية الديمقراطية وحقوق المواطنة للطفل في إطار مبسط وموضوعي. الكتاب صدر عام 2012 بعنوان Vote for me! عن دار النشر  الكندية Kids Can والنسخة العربية من إصدار دار نهضة مصر. مناسب لسن +4.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s